CPMO

فكرة الشبكة الإلكترونية


فكرة الشبكة الإلكترونية ونظام استطلاع الرأي:

 فكرة الشبكة الإلكترونية لاستطلاعات الرأي العام فكرة حديثة على مستوى  العالم العربي ، وتقوم الفكرة التي يتبناها مركز الاستطلاع والقياس بالرياض على المحاور التالية:
1.     نشر ثقافة الاستطلاع وقياس الرأي العام في المجتمع السعودي والخليجي بصفة عامة باستخدام وسائل مختلفة .
2.     إنشاء قاعدة بيانات ضخمة لمجتمع الدراسة الافتراضي    .
3.     أخلاقيات البحث العلمي وسرية المعلومات .
4.     مزايا المسح الإلكتروني .
5.     المجالات البحثية لاستخدامات الشبكة الإلكترونية .
6.     مميزات العضوية وتحفيز المشاركين ماديا وعينيا .

نشر ثقافة الاستطلاع :
       يهدف مركز الاستطلاع وقياس الرأي العام بالرياض من خلال إطلاق فكرة الشبكة الإلكترونية للاستطلاعات وقياس الرأي العام إلي نشر ثقافة الاستطلاع بين أفراد المجتمع من خلال استغلال معدلات الزيادة المستمرة في استخدام شبكة الانترنت في المملكة العربية السعودية  . وبيان الأهمية المتصاعدة عالميا لدور مراكز الاستطلاع وقياس الرأي  العام في صناعة السياسات واتخاذ القرارات على مختلف الأصعدة والمجالات . وبيان أهمية رأي أفراد المجتمع في صنع تلك القرارات وتوجيها سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية أو سياسية من خلال المشاركة في دراسات علمية تتخذ لاتخاذ القرارات ابتداء أو لتطوير ما هو كائن من السياسات والإجراءات .
 
إنشاء قاعدة البيانات :
ترتكز فكرة الشبكة الالكترونية بصورة كلية على إنشاء قاعدة بيانات ضخمة لمجتمع المبحوثين الافتراضي لإجراء الاختيارات العشوائية من بينها للمشاركة في أي استطلاع للرأي العام .
وتأتي أهمية هذه القاعدة في كونها المرجعية الحقيقية لنجاح أي دراسة واعتمادها علميا في المستقبل ، فكلما كانت هذه القاعدة ضخمة وممثلة لكافة شرائح المجتمع تمثيلا شاملا كانت نتائج الدراسة مقبولة علميا ، ولما كان تحقيق ذلك يحتاج إلى جهد و وقت طويل فإن المشاركة في بناء هذه القاعدة مشاركة في بناء نظام جديد سيكون له شأن كبير في المستقبل القريب في مجال المسوحات الميدانية واستطلاعات الرأي العام .
      ولأهمية قاعدة البيانات فقد اشترط مركز قياس قواعد أساسية للعضوية يجب الالتزام بها لأي مشترك وتتضمن هذه القواعد كافة البيانات والإجراءات التي توضح وتثبت حقيقة المشترك ، وتفاصيل خصائصه الديموجرافية التي يعتمد عليها في تحليل نتائج الدراسات والبحوث للوصول إلى نتائج علمية ومؤشرات دقيقة لتوجهات المشاركين  في أي استطلاع .
 
أخلاقيات البحث العلمي وسرية المعلومات :
      يعتمد المركز سياسة أخلاقيات البحث المعروفة من اعتبار كافة البيانات والمعلومات التي يدلي بها المبحوث في أي استطلاع سرية وللأغراض البحثية فقط ، ولا يجوز إطلاع أي جهة على تفاصيلها ، كما يحق للمشترك أن يعتذر عن استكمال أي استطلاع في أي وقت دون إبداء أسباب هذا الاعتذار .
مزايا المسح الإلكتروني :
      المسح الإلكتروني بالرغم من حداثته إلا أن له مزايا كثيرة ستجعله  في المقام الأول من بين الوسائل المستخدمة لإجراء أي مسح ميداني في المستقبل القريب ، وأهم هذه المزايا ما يلي :
1.     التحكم الإلكتروني في اختيار العينة العشوائية بصورة شاملة قبل بدء الاستطلاع.
2.     حصر المشاركة في الاستطلاع على العينة المختارة عشوائيا فقط بما يضمن شمولية العينة وفق الخصائص المحددة والمختارة مسبقا .
3.     عدم التدخل البشري في عملية إدخال البيانات لتحليلها .
4.     إمكانية مراقبة المؤشرات الأولية لعملية الاستطلاع أثناء إجراء العملية .
5.     إتاحة الفرصة للمشارك لاختيار الوقت المناسب لملء الاستمارة .
6.     تصميم الاستمارة بألوان مناسبة لكل المشاركين وفق أسس علمية .
7.     اختصار الوقت المخصص لجمع البيانات الميدانية ومن ثم تقليل مدة تنفيذ الدراسة .
8.     تفادي مشاكل الباحثين الميدانيين وقضية التلاعب في الاستمارات .
 
تحديد مجالات بحثية  محددة لاستخدامات الشبكة :
في ظل تطبيق المركز للمعايير العلمية العالمية في المنهجية المستخدمة لاختيار العينة الممثلة ، و نظرا لمحدودية استخدام الانترنت في الدول العربية رغم التطور الكبير المستمر في هذا الجانب ، فإنه لا يمكن اعتماد هذا النوع من المسوحات الميدانية في كافة الدراسات ، فهناك دراسات لا يمكن الحصول علي عينة ممثلة لها في مجتمع الانترنت ، لذا فإن المركز سوف يعتمد آلية المسح الالكتروني في الوقت الحالي على الدراسات التالية :
1.       الدراسات الخاصة باستخدامات الانترنت .
2.     الدراسات النوعية الحصرية مثل دراسة قياس رضا الموظفين في منشأة أو وزارة معينة على سبيل المثال .
3.     دراسة المؤشرات العامة لقياس التوجهات العامة السريعة لمختلف القضايا .
4.     أي دراسة يرى المركز مع العميل أن حجم المشتركين بالشبكة وتنوع خصائصهم يمكن أن يمثل عينة ممثلة لمجتمع الدراسة المطلوبة